1/10/11

الحكومة الامريكية ترغب في منح “بطاقة هوية” لكل مستخدم للانترنت



carousel_244x183
قال مسؤول في البيت الابيض أن الرئيس أوباما يخطط لتسليم وزارة التجارة الامريكية السلطة الكاملة  لتسهيل  إنشاء معرف الإنترنت بالنسبة للأميركيين .
وحسب تقرير من موقع  CBSnews.com ،  فربما تزداد ايضاُ إحتمالات تدخل وكالة الأمن القومي ووزارة الأمن الداخلي في تأسيس النظام الجديد ،  وتأتي هذه الخطوة أيضا لكي ترضي مجموعات الحريات المدنية  التي أثارت قلقا في الماضي بسبب الأدوار المزدوجة من وكالات الشرطة والاستخبارات في التدخل والرقابة علي الانترنت .

ووفق المصدر السابق ، فقد قال المتحدث بأسم البيت الابيض : “نحن لا نتحدث عن بطاقة الهوية الوطنية ، نحن لا نتحدث عن النظام الذي  تسيطر عليه الحكومة. ما نتحدث عنه هو تعزيز الأمن والخصوصية على الانترنت وخفض وربما القضاء حتى على الحاجة إلى حفظ كلمات السر ، من خلال إنشاء واستخدام أكثر أنظمة الهويات الرقمية دقةً واماناُ ”
- ورغم النوايا الحسنة التي تغلف مشروع القرار الجديد -  الذي لم يرتقي لكونه قانون حتي الان -  والتي تهدف الي مزيد من الامان والخصوصية لكل مستخدم علي الانترنت ، لكن الامر  يبدو وكأن إدارة أوباما تريد تشديد الرقابة وتسهيل الوصول و تعقب الأفراد على الإنترنت ، الذي اصبح أكثر وسائل الاتصال فاعلية خلال العقد الماضي وحتي الأن .
- وتأتي هذه الخطوة لتكشف بوضوح عن رغبة أغلب الحكومات علي مستوي العالم ، دون تصنيف لعالم أول أو ثالث أو عاشر ، في التدخل المباشر لكبح أي نشاط لا يروق لهذه الحكومات علي شبكة الانترنت ، لدرجة إنتشار شائعات تفيد أن أحد بنود خطة التعبئة في الولايات المتحدة الامريكية ، وهي الخطة العليا للطواريء عند مواجهة البلاد حادث إستثنائي أو حالة حرب ، تقضي بأن يتم إغلاق شبكة الانترنت تماماُ من خلال شفرة سرية لا يطلع عليها الا رئيس البلاد وعدد محدود جداُ من معاونيه.

People who read this post also read :




Share/Bookmark

No comments:

Post a Comment